المولد النبوي في عهد الميليشيات الحوثية: أكبر سرقة للتاريخ والقيم

عدد القراءات 230

دأب الحوثيون على تنظيم احتفالات سنوية بمناسبة ذكرى المولد النبوي، وسط حالة سخط شعبي دائم نتيجة جبايات ونهب أموال تنفذها الجماعة في المناطق الواقعة تحت سيطرتها، وتأتي هذه الاحتفالات بعد سطو ونهب ممتلكات المواطنين عن طريق ضرائب مستمرة تفرضها المليشيات الحوثية على التجار والمواطنين طوال العام.

الخرافة والنهب:

ويؤكد مواطنون بأن هذا الاحتفالات متنافية مع قيمهم ومعتقداتهم الإسلامية لأنها مسخرة لنهب   أموال الناس بالباطل وبدون وجه حق، وأنها مصدر جبايات للمليشيات، يقول "صالح عبد الله" مواطن لموقع الوعل اليمني: تسعى المليشيات الحوثية في إظهار قوتها من خلال هذه الاحتفالات وإبلاغ الرأي العام بأن لديها القوة والإرادة وأنها تمشي على دين الإسلام وهي عكس ذلك تماما وكلنا أصبحنا ندرك مطامعها وفكرها الفارسي".

وتابع " الشعب اليمني بات مدركا بكلتا عينيه ماذا تريد مليشيات الحوثي تحقيقه من خلال هذه الاحتفالات وماهي مكاسبها التي تحصل عليها بفرضها جبايات على التجار والمواطنين"، وأردف:" مليشيات الحوثي اتخذت هذا اليوم كذريعة فقط لسطو على أموال الناس وتقديمها لدعم قواتها في الجبهات ولزنابيلها الذين يحبون المال وتسيطر عليهم من خلاله.

محمود عبيد " دكتور اقتصاد "يوكد لموقع الوعل اليمني: أن المليشيات استخدمت الحوثي طرق ووسائل شتى لجلب تلك الأموال لتنظيم هذه الاحتفالات وهذا يعد أسوأ أنواع الابتزاز والاستغلال لعاطفة المتدينين لسحب أموالهم وأخذها بذريعة المولد النبوي بينما تذهب تلك الأموال لجيوب قادة المليشيات لممارسة كل أنواع الإجرام في حق اليمنيين." 

وأوضح بأن " الاحتفالات والمهرجانات والخطابات التي تمارسها مليشيات الحوثي اليوم ليست إلا جباية للأموال وانتفاخ الأرصدة في البنوك بدعوى حب النبوي ويؤيد ما أقوله ممارساتهم للقتل والإجرام وكل الموبقات التي نهى عنها رسول الله محمد الذي يدّعون حبه ويعملون عكس منهجه.

الادعاء الفاحش:

احتفال الحوثي بالمولد ظاهرها الدين وحب النبي، وباطنها الثراء الفاحش وجمع المليارات، وإيصال رسائل للداخل والخارج بأن المليشيات هي المسيطرة على زمام الأمور وجموع الناس، وهدفها الخفي يسعى من خلالها الحوثيون إلى العبث بكل مقدسات المجتمع الدينية، وهدمها من قلوبهم بصورة تسلخهم من الانتماء إلى النبي صلى الله عليه وسلم وإلى الدين كمنهج حياة ومحبة.

في منشور لوزير الإعلام التابع لحكومة الشرعية الأستاذ معمر الأرياني تحدث بالقول: "المليشيا الحوثية تستغل مناسبة المولد النبوي لإيصال رسائل سياسية، وعدائية، وتحشد الناس بالترغيب والترهيب مستغلة جوع الناس وعوزهم، وتنفق أموال الشعب على فعالياتها الدخيلة على المجتمع عبر ترتيبها لإقامة أكثر من700 فعالية طائفية خصصت لها أكثر من 65 مليار ريال".

حسن غالب " كاتب يقول في منشور له: " يعود الحوثيون مجددًا لابتزاز اليمنيين من خلال صناعة مناسبات طائفية يحاولون إضفائها بصبغة دينية وهي لا تمثل غيرهم من اليمنيين يستفزون لها كافة عناصرهم الإجرامية وأذرعهم الملشاوية لجباية ونهب أموال اليمنيين تحت ما أسموه هذه المرة الاحتفال بالمولد النبوي وبالقوة القهرية والقمع السلطوي الطائفي الغاشم يدفع المواطن اليمني من حر ماله وقوت أطفاله اتقاءً لإرهاب المليشيا الحوثية وسجونها المظلمة وزنازينها الموحشة المليئة بالأبرياء والمكتظة بالآلام".

أكبر سرقة:

تستمر عمليات التحشيد والجمع من قبل المليشيا الانقلابية للرفد ساحاتهم المختلفة بالعديد من الجماهير في ذكرى المولد النبوي الشريف لنبي محمد صلى الله عليه وسلم، حيث يحتفل الحوثيون بهذه المناسبة في اتجاه عقائدي مقيت يحمل دعوى انتماءهم لنبي البشرية محمد.

يقول يعقوب. م " موظف لموقع الوعل اليمني: يجني الحوثيون كل عام مبالغ خيالية من وراء تلك الإتاوات تقدر بمليارات الريالات في ظل أوضاع اقتصادية بالغة السوء يمر بها المواطن اليمني وانقطاع شبه تام للرواتب وأزمات ضاربة في المشتقات النفطية الضرورية.

وفرضت ميليشيات الحوثي على المطاعم، إعداد 500 وجبة دجاج وأرز لعناصرها وذلك حتى انتهاء المولد النبوي، وهو ما جعل اقتراب ذكرى المولد مناسبة حزينة لهؤلاء، يقول مبخوت أحد المطاعم في العاصمة صنعاء، لموقع الوعل اليمني: إن المولد النبوي تحول في عهد الحوثي إلى مناسبة مرعبة ومخيفة نتمنى عدم قدومها بسبب الإتاوات الباهظة والبذخ غير المبرر الذي يفتعله الحوثيون على حساب الشعب المقهور.

يعتقد اليمنيون " أن لنبي الرحمة والهداية حقوقًا كثيرة منها الحب والاقتداء والاتباع والنصرة وقد كانوا الأوائل بأوسهم وخزرجهم في نشر وسطية واعتدال دينهم الحنيف غير أن الجماعة الإرهابية وأسيادهم في طهران يسعون جاهدين لإبعاد اليمنيين عن سبيل الحق المبين ويسرقون باسم المولد النبوي وحاشا فعلهم هذا أن يمت لمنهج الدين الحنيف بصله إن هذا الطغيان الذي تبديه الحوثية تجاه اليمنيين أنصع دليل على صوابيه خيارات اليمنيين في مواجهة هذه السلالة الخبيثة واستئصال فكرها ومحاربة تطرفها.