أزمة طاقة قادمة بعد خفض الانتاج من قبل أوبك بلس

عدد القراءات 188

أكد مدير وكالة الطاقة الدولية فاتح بيرول في كلمة له في مؤتمر الطاقة الدولي في سنغافورة: إن قرار "أوبك بلس" خفض الإنتاج بواقع مليوني برميل يوميا ينطوي على مخاطر عدة، بخاصة مع وقوف عدد من الاقتصادات على شفا الركود، وأضاف اليوم الثلاثاء: أن العالم في خضم أول أزمة طاقة حقيقية.

كما أضاف: أن أسواق الغاز الطبيعي المسال العالمية ستشهد شحًّا أكبر العام المقبل مع زيادة واردات أوروبا، واحتمال انتعاش الطلب الصيني، مشيراً: أن 20 مليار متر مكعب فقط من طاقة الغاز الطبيعي المسال الجديدة ستُطرح في السوق العام المقبل، وأن العالم سيظل بحاجة إلى تدفق النفط الروسي بمستوى مشجع يراوح بين 80% و90 % لتلبية الطلب، حتى على الرغم من وضع سقف لسعره.

كما أكد أن ثمة العديد من التفاصيل يجب الانتهاء منها فيما يتعلق بوضع سقف لأسعار النفط الروسي، يستهدف تقليص دخل موسكو من النفط ردا على حربها على أوكرانيا، وإن وكالة الطاقة الدولية تتوقع زيادة الطاقة المتجددة بما يقرب من 400 غيغاوات في عام 2022، بزيادة 20% على العام الماضي.